الأنتصار لحزب الله الموحدين والرد عن المجادل عن المشركين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الأنتصار لحزب الله الموحدين والرد عن المجادل عن المشركين

مُساهمة من طرف حفيد سيد قطب في الأربعاء نوفمبر 05, 2008 4:57 pm

الأنتصار لحزب الله الموحدين والرد على المجادل عن المشركين
لفضيلة الشيخ ابواحمد عبد الرحمن المصرى
القضية كما اوضحتها من قبل هى خلاف بين طريقين ، بين منهجين ، لا التقاء بينهما حقيقة ، وأن تشابهوا فى بعض الجزئيات ، انما هو تشابه عرضى لا حقيقى ،كلاهما يتحدث عن الاسلام ،الا ان احدهما يتخذ الاسلام ستارا للدفاع عن العلمانية ومن صنعوها وفرضوها وجعلوها واقعا فى ارض الاسلام ،والثانى يتحدث عن الأسلام لنصرة دين الله ومنهجه وتحقيق الوهيه الله فى الأرض ، كلاهما يتحدث عن الأسلام احدهما يمثل(حرب الدين بالدين)لنصرة الكفر والعلمانية وهى اخبث الطرق التى توصل لها الغرب فى حرب الاسلام فها هو قائد القوات الامريكية فى الشرق الاوسط يذهب من العراق الى افغانستان ليطبق هذه الاستراتيجيه بعدما فشل فى المواجهة والثانى يحارب العلمانية والكفربكل اشكاله من أجل تحقيق الأسلام .
كلاهما يتحدث عن الأسلام ولكن شتان بين من يهدم الاسلام بالاسلام وذلك من خلال هدم القواعد الشرعية بأمور جزئية ليعطى للعلمانية الشرعية ، ومن يقيم الاسلام بقواعدة الشرعية(الأصول الكلية)ويفهم الفروع الجزئية فى ضوء الكلية التى ترجع اليها
فهناك من القواعد الشرعية ، قواعد تكون محكمات الشريعة كقضايا التوحيد التى تخص الحكم والولاء والنسك هذه المحكمات لم يقتصر الشارع فى بيانها على مجرد البيان بصيغته الكلية ببعض الادله الشرعيه ولكن الشارع كما يقول الامام بن القيم ان القران كله توحيد وكذلك يقول الأمام الشاطبى فى هذه القواعد ( مما تكرر فتكرر
وانتشر فتأكد واتى به شواهد على معانى اصولية وفروعيه ) وكما قال ربنا( منه ايات محكمات هن ام الكتاب واخر متشابهات فاما الذين فى قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ) وأم الكتاب هو جمهور الأدلة ومعظمه الذى يدل على معنى محدد فما خالفه أو عارضه فهو المتشابه
ومعلوم لدى العلماء ان الدليل الشرعى المحكم لايقبل نسخا ولا تخصيصا ولا استثناء وكما قلنا لايقبل معارضة الجزئى انما يفهم الجزئى فى ضوئه ، وذلك بخلاف الأدلة الشرعية الأخرى كالنص والظاهر والمجمل ...الخ الراجعة الى فروع الشريعة فهى تقبل النسخ والتخصيص والأستثناء ، فالمساواة بينهما خلط بين الاحكام الشرعية وهو طريق اهل الزيغ ، ومن هنا نجد اهل الحق يتحدث عن الولاء والبراء على انه أصل محكم كلى لا يقبل النسخ والتخصيص والأستثناء فى حين يتحدث أهل البدع على عكس ذلك كقصه ابى جندل وابى بصير ولم يعلموا ان هذه قضايا أعيان يجب الا تعارض الأصل المحكم ، اوانها خاصه برسول الله صلى الله عليه وسلم لا يجوز البناء عليها وكما يحتجون بقوله تعالى "وان استنصروكم فى الدين فعليكم النصر الا على قوم بينكم وبينهم ميثاق " على ان نصرة المسلم ليست على أطلاقها ولم يعلموا ان ذلك من باب تقديم المصلحة العامة على المصلحة الخاصة وان النصرة على اطلاقها ، وكذلك يستدلون على فعل سيدنا حاطب فى اذاعة سر رسول الله صلى الله عليه وسلم على انه تجسس وأن فاعل ذلك كافرولانه بدرى غفر له ذلك ولم يعلموا ان فعلة حاطب لم تكن كفرا بل هى أذاعة سر مع عدم قصد الأضرار وذلك بعكس فعل اصحاب مسجد الضرار فقد توافر فيها القصد الى الأضرار، وكذلك قصة الرجل الذى ذر نفسه يستدلون بها على جواز عمل الشرك وانه لايوثر فى الأسلام مهما ارتكب من مكفرات ، وفى الحقيقة لم اقف كثيرا فى تفسير هذة الجزئيات وردها الى الكليات لعلمى انها لا تحتاج الى ذلك فى ضوء معارضتها للاصول الكليه كما اوضح ذلك الامام الشاطبى فى ضوء ظواهر من الايات التى تصف الانبياء بانهم ارتكبوا الظلم فقال ان ذلك كله يفهم فى ضوء الاصل الكلى وهو عصمه الانبياء ولك فى التاويل سعه فى فهم هذة الظواهر ( راجعة فى الموافقات فهو اصل عظيم )
وهذاالاتجاة القائم على هدم قواعد الشريعة وبخاصة أصولها الكبار كالتوحيد مع عدم بيانه وتعريف الناس به لكى يظلوا فى حصانة الجهل حيث تكون النتيجة أن من يحارب الله ورسوله والأسلام ليل نهار مع الصليبية والصهيونية العالمية مسلما رغم أنف الجميع وافتوا بجواز القتال معهم ضد المسلمين (المتطرفين)
وهذا الطريق لابد أن يعادى الطريق الأخر ، ويزيد فى الخداع والتلبيس انه يلبس ثوب الدين فيدخل المجالس الشركية التى تشرع من دون الله بأسم الأسلام ومن أجل تحقيق الأسلام ثم رايناه عند التمكين يحكم فى النهاية بشرع غير شرع الله ، ويحارب المسلمين فى العراق وافغانستان وفلسطين والصومال مدعيا ان ذلك من اجل الأسلام والولاء فى الله وهو فى الحقيقة يوالى على الوطنية والعلمانية ويبرر لمن يشرك بالله فى الدعاء والنذر والأستغاثة افعاله وأن ذلك كله لاشىء فيه لانه يقول لااله الا الله ثم يوالى الرافضة ويعادى الطائفة المنصورة
ثم يتحدثون عمن شيخك وممن تلقيت العلم وشيوخهم ظاهرون مباركون مؤيدون من قبل النظام العلمانى يعطونه الشرعية ويعطيهم الشرعية يحبهم ويحبونه
أعزه على المسلمين اذله على الكافرين يصدرون الفتاوى بالأبلاغ عن المسلمين لدى أمن النظم العلمانية
ويقاتلونهم حتى يستطيعوا أن ينشروا الأسلام الأمريكى فى الأرض لا اسلام رب العالمين
ثم يتحدثون عن عهد وميثاق بين الكفار والمسلمين وأنا أعجب أى عهد وميثاق بيننا وبينهم فمنذ سقوط الخلافة وديار المسلمين كلها محتلة انما الأختلاف فى الشكل والصورة فمن احتلال تقليدى عسكرى الى غير تقليدى (أستعمار حديث) فكلاهما أحتلال عن طريق الحرب أو عن طريق السلم (حرب باردة)
فأن قالوا ان هناك عهود ومواثيق تكون بين العملاء الذين يحكمون بلاد العالم الأسلامى وبين أسيادهم
( الصليبية والصهيونية العالمية) اقول نعم ، اما عهود ومواثيق بين الأمة واعدائها فهذا من الكذب الصراح الذى لايقبله لاشرع ولاعقل ولامنطق ولاضمير، أهناك عهد وميثاق بيننا وبين من يحاربون ديننا ويحتلون ارضنا ويغتصبون عرضنا وينهبون ثرواتنا لا أدرى اين محل العهد والميثاق الذى تتحدثون عنه
وقديما قال الشاعر ( اولاد .... ( العهد ) القدس عروس عروبتكم فلماذا ادخلتم كل زناة الليل الى حجرتها وتنافختم شرفا وصرختم فيها ان تسكت صونا للعرض ( اما انتم تقولون صونا للعهد ) اولاد .... (العهد ) هل تسكت مغتصبه
وانتم يا من فتحتم الباب ورحبتم بكل كافر غاصب للدين والعرض ان يدنس كل طاهر ومقدس فى ارضنا وقلتم عن كل رافض لهذا الوضع مجاهد له انه ارهابى متطرف لا بد من قتله وطرده من البلاد بل ومن المنتديات لانهم مجاهيل لا يؤخذ العلم منهم بل لا بد من مجاهرتهم باسمائهم وشيوخهم وعنواينهم وعقيدتهم حتى نريح منهم البلاد والعباد ومن هنا يتخلص العلم والعلماء من افه المجاهيل
وقد قال شيخ الأسلام بن عبد الوهاب (من نواقض التوحيد مظاهرة المشركين على المسلمين)، وكذلك قال من لم يكفر الكافر فهو كافر ومع كل القيود والضوابط التى تحدث بها العلماء فى تكفير الفرد اما انتم فلا تكفرون فردا انما نظاما قائما على مشاقة ومحادة الله ورسوله ولا تكتفون بذلك بل توالونه على مافيه من ظلم حسب القدره باللسان (كما فى مصر) او بالسلاح(كما فى العراق وأفغانستان)
ولايعنى ذلك اننا نكفركم ولكن الا يكفى أن تكونوا اقرب للكفر من الايمان او ان كفركم فيه خلاف بين العلماء
حسبنا الله ونعم الوكيل وهوتعالى القائل ( وكذلك جعلنا لكل نبى عدوا شياطين الانس والجن يوحى بعضهم الى بعض زخرف القول غرورا ولو شاء ربك ما فعلوه فذرهم وما يفترون )
وجزاكم الله كل خير
****

_________________
avatar
حفيد سيد قطب
مدير منتدى انسان مسلم
مدير منتدى انسان مسلم

عدد المساهمات : 2185
تاريخ التسجيل : 22/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mo20.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأنتصار لحزب الله الموحدين والرد عن المجادل عن المشركين

مُساهمة من طرف اسد الله في الأحد نوفمبر 09, 2008 9:10 pm

بارك الله فيك

_________________

اللهم كل من تأمر على الجهاد والمجاهدين
فرد كيده في نحره
واكشف خبيئته
وافضح سريرته
واجعله عبرة لمن يعتبر
اللهم عليك بمن تأمر على رجالات الدولة الاسلامية سرا وعلنا ومن تحالف ضدهم
اللهم شتت شملهم
وفرق جمعهم
وخالف بين قلوبهم
اللهم مزقهم كل ممزق
واجعلهم في الارض احاديث

والله غالب على امره لكن اكثر الناس لا يعلمون
avatar
اسد الله
مشرف قسم الاسرة والطفل
مشرف قسم الاسرة والطفل

عدد المساهمات : 556
تاريخ التسجيل : 07/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأنتصار لحزب الله الموحدين والرد عن المجادل عن المشركين

مُساهمة من طرف المظلوم في الإثنين نوفمبر 10, 2008 11:11 am

بارك الله فيك

المظلوم
عضو نشط
عضو نشط

عدد المساهمات : 202
تاريخ التسجيل : 24/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأنتصار لحزب الله الموحدين والرد عن المجادل عن المشركين

مُساهمة من طرف بنت الأسلام في الثلاثاء نوفمبر 25, 2008 11:10 pm



جزاك الله خيرا أخي الفاضل المؤمن بالله على جهودك الرااااااااااااائعه
حفظك الله ورعاك ورزقك الله الفردوس الأعلى ونفع بك المسلمين

بنت الأسلام
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 120
تاريخ التسجيل : 21/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى