الأَحَادِيثُ الْعَشَرَةُ الاخْتِيَارِيَّةُ الْعُشَارِيَّةُ الإِسْنَادِ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الأَحَادِيثُ الْعَشَرَةُ الاخْتِيَارِيَّةُ الْعُشَارِيَّةُ الإِسْنَادِ

مُساهمة من طرف عادل محمد في الأربعاء مايو 21, 2008 8:36 am

لِلْحَافِظِ أَبِي الْفَضْلِ ابْنِ حَجَرٍ الْعَسْقَلانِيِّ



<BLOCKQUOTE>
قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ حَجَرٍ : هَذِهِ أَحَادِيثُ عُشَارِيَّاتُ الأَسَانِيدِ تَتَبَّعَتُهَا مِنْ مَسْمُوعَاتِي ، وَالْتَقَطْتُهَا مِنْ مَرْوِيَاتِي . وَمِنَ الْمَعْلُومِ أَنَّ هَذَا الْعَدَدَ ُوَ أَعْلَى مَا يَقَعُ لِعَامَّةِ مَشَايِخِي الَّذِينَ حَمَلْتُ عَنْهُمْ ، وَقَدْ جَمَعْتُ ذَلِكَ ، فَقَارَبَ الأَلْفَ مِنْ مَسْمُوعَاتِي مِنْهُمْ .
وَأَمَّا هَذِهِ الأَحَادِيثُ ، وَإِنْ كَانَ فِيهَا قُصُورٌ عَنْ مَرْتَبَةِ الصِّحَاحِ ، فَقَدْ تَحَرَيْتُ فِيهَا جَهْدِي ، وَانْتَقَيْتُهَا مِنْ مَجْمُوعِ مَا عِنْدِي ، وَبَيَّنْتُ عِلَّةَ كُلِّ حَدِيثٍ بِعَقَبِهِ ، وَأَوْضَحْتُ مَا فِيهِ لِلْمُنْتَبِهِ . وَاللهُ الْمُسْتَعَانُ ، لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْكَرِيْمُ الْمَنَّانُ .

</BLOCKQUOTE>
تَحْمِيلُ الْكِتَابِ :




الملفات المرفقة
rapidshare.com Alalfi8546.rar.html
او
http://rapidshare.de/files/39477146/Alalfi8546.rar.html
http://rapidshare.de/files/39477180/Alalfi8546.rar.html
mediafire.com ?czmjblnxoem

: Alalfi8546.rar : 23.4 كيلوبايت : rar
depositfiles.com 5616785
rapidshare.com Alalfi8546.rar.html
http://uploads.bizhat.com/file/53164
filefactory.com/file/9f51fc/
http://www.simpleupload.net/download/344250/Alalfi8546.rar.html

عادل محمد
عضو نشط
عضو نشط

عدد المساهمات : 229
تاريخ التسجيل : 09/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى