الظهور على الحق لفضيلة الشيخ ابواحمد عبد الرحمن المصرى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الظهور على الحق لفضيلة الشيخ ابواحمد عبد الرحمن المصرى

مُساهمة من طرف حفيد سيد قطب في الإثنين أبريل 21, 2008 10:48 am


الظهور على الحق

لفضيلة الشيخ ابواحمد عبد الرحمن المصرى

جاء في صحيح مسلم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم "لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله وهم كذلك"

قلنا من قبل ان اى حركة تعتبر موافقة لما انا عليه واصحابى كما اخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم ،لا بد فيها من شرطين :-
1-الرشد فى المفهوم 2-الرشد فى المواجهة
وان بقدر ما ينقص من هذين الركنين او الشرطين ،بقدر ما ينقص من الشرعية وبقدر ما يعطى للانحراف سبيلا وبقدر ما يضعف المواجهة ،كل هذانتيجه لنقص فى المفهوم ،الذى يتبعه نقص فى المواجهة ، وان الحركة التى توافق حديث رسول الله ((ص)) هى الحركة التى توافق شرع الله وقدره ،فاستمراريتها شرعا وقدرا ،فان لم تتحقق شرعا وهذا امر ملقى على عاتق الامة ،فانه يتحقق قدرا بمشيئة الله ،ليتحقق حفظ الكتاب من حيث العمل به ،كما يتحقق حفظ حروفه ومعانيه ، ويتحقق الظهور الواقعى فى المفهوم حيث البيان الظاهر والظهور ايضا من خلال المواجهة وهو اعلى انواع البيان ،حيث ان كلا هما يرتفع بالاخر الى غاية البيان ، فىارض الواقع1- الظهور فى المفهوم الذى يتمثل فى المفاهيم الشرعية الصحيحة ،نجد ان ظهور هذه المفاهيم لم ترتبط بوسيلة واحدة من وسائل البيان بل تعددت الوسائل لتظهر المعلومة بشكل واضح ياخذ مجموعة من اشكال البيان التى تتعاضد كلها فى سبيل تجلية الصورة بشكل لا يشوبها شىء من الغموض فقد عرضت المعلومة من خلال مواقف وطرق شتى ، عرضت فى شكل كتب ومقالات وحوارات ورسا ئل كلها مرتبطة بالواقع ،مستخدما كلا من البيان الشخصى والبيان من خلال شبكة الانترنت حيث المعلومة تنتقل الى كل مكان ،واكتسبت المصداقية حيث الصدق فى المعلومة وايضاح ما حدث فعلا ،بعكس البيان الجاهلى الذى اعتمد على الاكاذيب والشائعات ومحاولة تضليل الراى العام ولا يقتصر هذا التضليل على الشعوب المسلمة فقط بل تعدى الامر الى شعوبهم لتبرير اعمالهم القذرة الوحشية الهمجية كما ان ظهور البيان الاسلامى وصدقةاكسب الحركة الاسلامية مصداقية ،حيث باتت اجهزة الاعلام تنظر الى اخبارهم على انها التعبير الصادق عن الحقيقة ،بل بات الراى العام العالمى ينظر الى بيانهم ،وتتحدد مجموعة من الحقائق على الارض بناء على هذا البيان ومن هنا تم كسر سيطرة الجاهلية على الاعلام والبيان وا نفرادها بتوجيه الراى العام العالمى وصنع بيان عالمى مقابل لهذا البيان الجاهلى يعلو عليه من كل النواحى فقد استطاعوا لا فقط ان يتفوقوا من حيث البيان بل استطاعوا ايضا أن يتفوقوا على من اخترع شبكة الانترنت ،واستطاعوا ان يضعوا عليها بيانهم رغم انف اصحاب الشبكات انفسهم ،ولا يعرف من ان ياتى هذا البث ،وليست هناك فدرة على محاربتهم ومن هنا كان الظهور غير مقتصر فقط على الناحية البيانية بل ايضا من الناحية العلمية فى استخدام هذة الادوات الحديثة اكثر كفاءة ممن اخترعها ويتحكم فى امرها كله 2-الظهور فى المواجهة حيث تحقق الظهور فى المواجهة ايضا وذلك من خلال الانكساره التى تعانى منها لا اقول اوروبا كلها ومعها امريكا ولكن اقول العالم كله ،لان العالم كله اصبح معسكرا واحدا ،يدا واحدة ضد الاسلام او ما يسمى بالارهاب وفى هذه الحرب الضروس استخدموا كل الاساليب الوحشية وفشلوا وانهزموا ،وها هى امريكا واوروبا تحذر بعضهاا لبعض بانهالا يجب ان تنهزم امام طالبان فى افغانستان وها هى امريكا فى العراق ومن معها يستخدمون كل الاساليب فىالعراق حتى لا ينهزموا نهائيا وهم مهزمون فى الحقيقة فى كل الميادين وقد استطاعت ان تجعل الفضاء ميدانا اخر للمواجهة حيث اصبحت السموات مجالا للتدريب على المواجهة بكل ما يشمل من اساليب حديثة ،فاذا فقدت مكانا على الارض ،فانها لا تعجز بان تهيىء البديل على السماوات وهذا الظهور هو ما وعد الله من ظهور هذا الدين على الاديان كلها وهو تحقيق اسمه تعالى الظاهر وذلك فى جانب من جوانب المواجهة بين اهل الحق واهل الباطل *


(هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله , ولو كره المشركون(
وشهادة الله لهذا الدين بأنه (الهدى ودين الحق)هي الشهادة . وهي كلمة الفصل التي ليس بعدها زيادة . ولقد تمت إرادة الله فظهر هذا الدين على الدين كله . ظهر في ذاته كدين , فما يثبت له دين آخر في حقيقته وفي طبيعته . فأما الديانات الوثنية فليست في شيء في هذا المجال . وأما الديانات الكتابية فهذا الدين خاتمتها , وهو الصورة الأخيرة الكاملة الشاملة منها , فهو هي , في الصورة العليا الصالحة إلى نهاية الزمان .
ولقد حرفت تلك الديانات وشوهت ومزقت وزيد عليها ما ليس منها , ونقصت من أطرافها , وانتهت لحال لا تصلح معه لشيء من قيادة الحياة . وحتى لو بقيت من غير تحريف ولا تشويه فهي نسخة سابقة لم تشمل كل مطالب الحياة المتجددة أبدا , لأنها جاءت في تقدير الله لأمد محدود .
فهذا تحقيق وعد الله من ناحية طبيعة الدين وحقيقته . فأما من ناحية واقع الحياة , فقد صدق وعد الله مرة , فظهر هذا الدين قوة وحقيقة ونظام حكم على الدين كله فدانت له معظم الرقعة المعمورة في الأرض في مدى قرن من الزمان . ثم زحف زحفا سلميا بعد ذلك إلى قلب آسيا وأفريقية , حتى دخل فيه بالدعوة المجردة خمسة أضعاف من دخلوا في إبان الحركات الجهادية الأولى . . وما يزال يمتد بنفسه دون دولة واحدة - منذ أن قضت الصهيونية العالمية والصليبية العالمية على الخلافة الأخيرة في تركيا على يدي "البطل" الذي صنعوه ! - وعلى الرغم من كل ما يرصد له في أنحاء الأرض من حرب وكيد , ومن تحطيم للحركات الإسلامية الناهضة في كل بلد من بلاد الإسلام على أيدي "أبطال" آخرين من صنع الصهيونية العالمية والصليبية العالمية على السواء .
وما تزال لهذا الدين أدوار في تاريخ البشرية يؤديها , ظاهرا بإذن الله على الدين كله تحقيقا لوعد الله , الذي لا تقف له جهود العبيد المهازيل , مهما بلغوا من القوة والكيد والتضليل !



فالسلفية الجهادية اليوم تقاتل عن أصول دين المسلمين قولا ً وعملا ً للمثال لا للحصر :

_ فتبين للناس وتقيم عليهم الحجة في الطوائف التي لا ترى الحكم بما
أنزل الله من العلمانيين وهؤلاء مفارقون لأهل الإسلام في أصل هذه المسألة وكذلك الذين يقرون بوجوب الحكم بما أنزل الله ولكن يمتنعون بشوكة عن تحكيم ما أنزل الله , فأنذرتهم كما هي سنة الرسول صلى الله عليه وسلم و لم تقصر في البيان تلو البيان وقاتلت وعملت بعلمها.
_ وبينت للناس أحكام من يتولى
اليهود والنصارى والهندوس والشيوعيين وكذلك العلمانيين المتسلطين على رقاب المسلمين وأقامت الحجة وأنذرت هذه الطوائف بعد البيان وإقامة الحجة ونابذتها وقاتلتها .

_ وبينت للناس أحكام الجهاد وذبت عن دين
الإسلام تحريف أهل الأهواء من الذين يريدون تعطيله وتبديل الشريعة فالجهاد فرض كفاية والأمة آئمة إذا لم يقم به من يحصل به الكفاية فأين غير القاعدة من الجهاد ؟؟ وكذلك أبانت قولا ً وعملا ً سبيل الذين لا يقاتلون طاعة ً لله ولا جهادا ً في سبيله بل يقاتلون لأن ميثاق جينيف كفل للشعوب المحتلة الحق في المقاومة وشتان شتان بين من يقاتل طاعة ً لله ملتزماً المقاصد الشرعية للجهاد وبين الذين يقاتلون لدفع المحتل الغير وطني عن بلادهم التي حد حدودها سايكس وبيكو ليعيشوا في ظل تعطيل الشريعة وأحكامها في حكومة وطنية يستوى فيها أهل البدعة وأهل السنة والنصارى والعلمانيين وأهل الدين . ودعت المسلمين لطاعة ربهم في الكفار الأصليين الصائلين على دين المسلمين وأعراضهم وكذلك حرضتهم على الكفار المرتدين الذين هم أشد عدواة لدين الله من اليهود والنصارى فاستقامت أحكام الجهاد واستبانت سبيل المجاهدين الصادقين من سبيل الوطنين المنتحلين .

_ وأحيت أصول التوحيد
في الولاء للمؤمنين أينما كانوا وحيث ما حلوا فقراء كانوا أم أغنياء غادرون كانوا أم أوفياء عربا ً أو عجما بيضا ً كانوا أم سود فأمروا الأمة بذلك وحرضوها عليه وسبقوها إليه ودفعوا من الرجال ساداتهم ومن الأموال نفائسها حتى استبانت سبيل أهل القول من أهل الفعل وبان الذين صدقوا وعرفنا الكاذبين.
_ وكذلك البراءة من الكفار أصليين ومرتدين ومما يعبدون من دون الله
وفارقوا مناهجهم وتبرأوا منها وأنذروا أصحابها بعد أن بينوا لهم وأقاموا عليهم الحجة .

_ وأنكروا المنكر ولم يتركوا إخوانهم
في غيهم وضلالتهم وتحملوا في ذلك سفاهة السفهاء وبغضاء أتباع من أنكروا منكرهم فصاروا في الناس مثلا ً للذي لا يخشى إلا الله ولا يبتغي ود الناس ورضاهم فعادوا الناس في الله وعادوهم وما ردهم ذلك عن القيام بهذه الفريضة التي تشكو إلى الله تضيييعها من المسلمين .

فمن غيرهم قامت به
حقيقة القتال عن الدين واكتملت والله لا أحد ووالله لا أحد .


_________________
avatar
حفيد سيد قطب
مدير منتدى انسان مسلم
مدير منتدى انسان مسلم

عدد المساهمات : 2185
تاريخ التسجيل : 22/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mo20.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى