الحركة الاسلامية بين الرشد والانحراف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحركة الاسلامية بين الرشد والانحراف

مُساهمة من طرف حفيد سيد قطب في الأربعاء أبريل 23, 2008 11:21 am

الحركة الاسلامية بين الرشد والانحراف


لفضيلة الشيخ ابواحمد عبد الرحمن المصرى

ليست القضية هى فى أظهار اللوم أو اى شى يسىء الى احد ممن ينتسب الى هذا الدين ولكن يجب أظهار الحق وبيان الباطل وان هناك سبلا من الباطل قد تلتبس مع سبيل الحق لايتبين أمرها لدى البعض فيمضى فيها معتقدا صحتها غير عالم بانها ضد الشرع ومنهجهى والواقع خير شاهد حيث يرى صاحب الطريق مال طريقة وعاقبتة والعجيب كيف يتعايش الأسلام مع الكفر فالرافضه فى العراق تقتل السنة أبشع القتلات وهى فى لبنان تظهر الدفاع عن لبنان وأهلها فهل الأمر أختلف أم ان القضية أن المصالح والأهداف أختلفت وعقيدة الرفض الفاضحة القاتلة واحدة ولو تغيرت الأماكن لكان رافضة لبنان فى العراق يقتلون السنة وكذلك رافضة العراق فى لبنان يدافعون عن لبنان وأهلها وهكذا يمكن ان نقول نفس الكلأم لبعض الحركات الأسلامية التى تختلف ادوارها من بلد الى بلد فدفاعها عن الأسلام ودفاعها عن الكفر فى نفس الوقت كيف يجتمعان حب الأسلام والكفر فى ان واحد ومن هنا فهم بوجه مع المسلمين والوجهة الأخر مع الكافرين ومن هنا تقف فى وجه الحركات التى لاتقبل وجه الكفر وتدعوا الى رفضه وازالته فهذه المتناقضات الموجودة فى ارض الواقع توجد فى قلب واحد وهذا من المحال وكذلك بعض التوجهات الأخرى التى تسعى الى تطبيق الشريعة من خلال المنهج الغربى والنظام العلمانى

ونجد أمراًغريبا كيف يسعى الأسلام ان يطبق من خلال نظام علمانى كافر وكيف يتصور انه يسمح له بتطبيق الأسلام وكان الأسلام مجرد نظريه لايوجد معها منهج تطبيقها والعجيب ان النظام لابد فيه من النظريه والمنهج سواء كان علمانى أو أسلامى والمنهج الغربى لن يولد الا النظريه الغربيه والمنهج الأسلامى لن يولد الا النظريه الأسلامية وقد اتسع الأمر حيث دخلوا فى مجالس انشائها اليهود والنصارى كما فى فلسطين وفى العراق،وأختلف الحال بين فلسطين والعراق،ففى العراق يقاتلون جنبا الى جنب مع الأمريكان والحكومة العميلة وفى فلسطين يقاتلون النظام اليهودى وان ظهر فى الأفق بوادر معاهدة لاحتوائهم كما تم احتواء فتح فى اتفاقية أوسلوا

ونجد كلاهما يطرق الشعب الفلسطينى فى طريق المعركة وحده مع انه لم تستطع حماس ان تحقق أى نجاحات ضد اليهود الا من خلال الموقف العظيم للشعب الفلسطينى الصامد المهم اننا نجد ان الأنحراف فى المفهوم يقلب الأمر راسا على غقب فبدلا من التمكين للاسلام وان كان يسعى اليه فى الظاهرالا أنه يتم التمكين للعلمانية وذلك بالوقوف امام اصحاب المشروع الأسلامى الحقيقى سواء كان يتصل بالدعوة أو الجهاد من هنا نجد الفرح الغامر فى زيارة كارتر ولقائه مع اعضاء حماس وان هذا نصرا سياسيا ولاأدرى اى نصر يأتى من قبل عدو صليبى محارب للاسلام فى كل حين ولا ادرى هل العراق من أرض الأسلام ام ان فلسطين وحدها من ارض الأسلام وهل حماس تنتمى وحدها الى الأسلام ام ان الحركات المجاهدة فى العراق هى الأخرى تمثل الأسلام وهل ولاء الأسلام يجمعهم ام انها ولاءات من هنا كانت الدعامة الأساسية فى المضى فى الطريق الصحيح لاخره لا ان ينحرف ويلتقى مع الجاهلية فى اول الطريق أو وسطه او أخره، وبنا الواقع الصحيح من خلال النظريه الأسلاميه المتكاملهالتى لاتسمح بدخول أى أجزاء اليهامن خلال نظريه أخرى ومن خلال المنهج الأسلامى لامن خلال اى منهج أخر والخروج عن كليهما هو خروج عن الصراط المستقيم واى خروج عن أحدهما هو ضلال لن يودى بالحركة الأسلامية الى تحقيق اهدافها


عدل سابقا من قبل المؤمن بالله في الأحد نوفمبر 23, 2008 8:32 pm عدل 2 مرات

_________________
avatar
حفيد سيد قطب
مدير منتدى انسان مسلم
مدير منتدى انسان مسلم

عدد المساهمات : 2185
تاريخ التسجيل : 22/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mo20.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحركة الاسلامية بين الرشد والانحراف

مُساهمة من طرف عمر1 في الأحد مايو 04, 2008 3:10 pm

avatar
عمر1
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 118
تاريخ التسجيل : 24/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحركة الاسلامية بين الرشد والانحراف

مُساهمة من طرف راية الأسلام في الإثنين مايو 12, 2008 6:09 pm

جزاك الله الجنة لا حرمك الله الأجر

_________________
avatar
راية الأسلام
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 09/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى